FEATURES

مئوية ميلاد الشيخ امام

5.32K

“مصر يامّا يا بهية يام طرحة وجلابية.. الزمن شاب وإنتي شابة هو رايح وإنتي جاية.. جاية فوق الصعب ماشية فات عليكي ليل ومية.. واحتمالك هو هو وابتسامتك هي هي تضحكي للصبح يصبح.. بعد ليلة ومغربية تطلع الشمس تلاقيكي معجبانية وصبية”.


في مثل هذا اليوم ولد الشيخ إمام، عام ١٩١٨ في قرية أبو النمرس بمحافظة الجيزة، وفقد بصره بسبب الوصفات الشعبية التي كانت متبعة في ذلك الوقت والتي أدوت بحياة إخوته من الذكور، حيث مات قبله سبعة. حفظ إمام القرآن الكريم منذ صغره، تلبية لرغبة والده الذي أراد أن يجعل منه شيخًا وعالمًا، حرص «إمام» في مطلع شبابه على التردد على الأفراح والاحتفالات الدينية المختلفة وامتهن الإنشاد والتلاوة، وتعرف على الشيخ درويش الحريرى، الذي أعجب به وعنى برعايته فنيًا واصطحبه لجلسات الإنشاد والطرب”.

ذاع صيت إمام هذا العجوز الكهل الذي يمسك بعوده منشدًا ومغنيًا عقب نكسة 67، حيث عبر عن حالة الغضب والسخط التي كان يشعره بها جميع المصريين: “الحمد لله خبطنا تحت بطاطنا يا محلا رجعه ظباطنا من خط النار يا أهل مصر المحمية بالحرامية، الفول كتير والطعمية والبر عمار”.
شكل إمام وشاعر العامية الفاجومي أحمد فؤاد نجم ثنائيًا فنيًا وثوريًا رائعًا عبر عن أحزان وأفراح المصريين وتحديدًا حركة اليسار، فأنتجا عددًا من الأعمال الرائعة التي لا يزال يتذكرها المصريون حتى اليوم “شرفت يا نكسون بابا، وجيفارا مات، ويا بلح أبريم، وشيد قصورك، وبقرة حاحا”. أزعج هذا الثنائي رأس السلطة في مصر، دخل الشيخ إمام وأحمد فؤاد نجم السجن مرارًا، ولم يفرج عنهما إلا بعد اغتيال السادات.


ولحّن الشيخ إمام ما يقارب الثلاثمائة أغنية، من سياسية إلى اجتماعية إلى عاطفية، غناها بنفسه، كما لحن لعدد من الفنانين والمطربين ومن بينهم” فادية كامل، محمد رشدي، لبلبة، ليلى نظمي، وعلي عبد الوهاب”.
ورغم مرور مايقرب من 22 عامًا على وفاته إلا أن أغانيه الوطنية كانت حاضرة وبقوة خلال ثورتي الخامس والعشرين من يناير والثلاثين من يونيو، وربما يعتبر هذا الحضور إجابة عملية لتساؤل أثاره الكثير من النقاد والأكاديميين المصريين والعرب حول فن الشيخ إمام وأحمد فؤاد نجم الذي وصفه الكثير آنذالك بالظاهرة الفنية أو ظاهرة القاهرة، فخرجت العشرات من المقالات تبحث في أهمية هذه الظاهرة وهل تستحق ما أثير حولهما؟!


في عام 1976، صدرت في فرنسا أسطوانة ضمت تسع أغاني من نتاج الثنائي حملت عنوان “عيون الكلام”. وفي منتصف الثمانينيات، تلقى الشيخ إمام دعوة من وزارة الثقافة الفرنسية لإحياء بعض الحفلات في فرنسا، ولاقت هذه الحفلات نجاحًا كبيرًا، وتبعها صدور أسطوانتين حفظت مجموعة من تسجيلات هذه الحفلات.

X